الموقع الرسمي للمحامي ضياء الدين محمد زيباره

المستشار القانوني للمجلس الاسلامي الشيعي الأعلى وأوقاف الطائفة الاسلامية الشيعية في لبنان

Phone

Telefax: 009611833551 / Mobile: 009613918091

 

سعادة القاضي العقاري في النبطية المحترم

 

الموضوع: التأكيد على الأحكام الشرعية والقانونية القاضية باعتبار المساجد والحسينيات والمصليات ودور  العبادة أوقافا خيرية عامة.

المرجع: القانون رقم 20\86 والقرار رقم 20\2011 المنشور في الجريدة الرسمية ضمن العدد 40\2011 والمرفقين طيأ.

رقم الصادر : 3\م ق م \ 2013

تحية واحتراما وبعد,

وعطفا على الموضوع والمرجع أعلاه,

وحيث انه تجري أعمال التحديد والتحرير حاليا في عدة قرى في محافظة النبطية،

ونتيجة للمخالفات الجسيمة التي تجري خلال القيام بتلك الأعمال من قيد دور العبادة على أسماء جمعيات أو بلديات أو عموم أهالي البلدة أو وقف ذري ومسميات أخرى…..، صدر عن المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى القرار رقم 20\2011 – وهو قرار له مفعول إعلاني تنظيمي وليس إنشائي بمعنى أنه أوضح الأحكام الشرعية والقانونية ليصار الى الالتزام بها – وقد نص على اعتبار كافة المساجد والحسينات والمصليان ودور العبادة الواقعة ضمن القرى والمدن التي يسكنها المسلمون الشيعة أوقافا خيرية عامة ووجوب قيدها على اسم “أوقاف الطائفة الاسلامية الشيعية “.

وحيث انه رغم نشر هذا القرار في الجريدة الرسمية وتعميمه , إلا انه لا زالت تجري مخالفات جسيمة خلال أعمال التحديد والتحرير تتمثل بقيد دور العبادة على اسماء أخرى غير الوقف ، رغم مراجعاتنا المتكررة لفرق التحديد.

 فبنــاء عليــــــــه,

وحيث انه بموجب القانون رقم 20\86 “تخضع اوقاف وشؤون الطائفة الاسلامية الشيعية لقانون تنظيم شؤون الطائفة الاسلامية الشيعية رقم 72\67 (قانون انشاء المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى ) والنظام الداخلي للمجلس بالرغم من كل نص آخر مخالف.”

وحيث انه بموجب المادة الأولى من القانون رقم 72\67 (قانون تنظيم شؤون الطائفة الاسلامية الشيعية) فان شؤون الطائفة الاسلامية الشيعية تخضع لاحكام الشريعة الغراء وفقه المذهب الجعفري وان المجلس يمارس صلاحياته ويصدر مقرارته وفقا لتلك الاحكام ، فتكون بالتالي أوقاف الطائفة الاسلامية الشيعية خاضعة لاحكام الشريعة الاسلامية وفقه المذهب الجعفري التي يعلن أحكامها المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى ، وهو يمارس سلطة عامة مناطة به بموجب القانون.

وحيث انه وردت عدة آيات في القرأن الكريم وأحاديث شريفة تشير الى ان دور العبادة هي لله تعالى وبالتالي لا يمكن ان تكون من الأملاك الخاصة ، ومن ذلك الآيات القرآنية التالية :

«في بيوت اذن الله ان ترفع ويذكر فيها اسمه»

« وان المساجد لله فلا تدعوا مع الله احدا»

«انما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الاخر واقام الصلاة واتى الزكاة ولم يخش الا لله»؛

«يا بني ادم خذوا زينتكم عند كل مسجد»

وحيث يتأكد مما تقدم أن بناء المساجد ودور العبادة هو في اساس شؤون المسلمين الدينية، وأنها أوقاف خيرية عامة تخضع لسلطة المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى.

لــــذلـــــك,

نتمنى على سعادتكم التفضل بالتشديد مجدداعلى كافة فرق التحديد والتحرير في محافظة النبطية وقبل اختتام تلك الأعمال في بعض القرى، بوجوب قيد كافة المساجد والحسينيات والمصليات ودور العبادة الواقعة ضمن القرى والمدن التي يسكنها المسلمون الشيعة على إسم “أوقاف الطائفة الاسلامية الشيعية”، ويبقى لاي جهة أو شخص يدعي حقوق على تلك الدور ان يعترض اذا شاء، مع حفظ حق المجلس والأوقاف بمقاضاته بالعطل والضرر.

كما نتمنى إعمال مبدأي الرقابة الإدارية والرقابة القضائية على أعمال التحديد والتحرير، وذلك بإبطال محاضر دور العبادة التي قيدت على اسماء أخرى غير وقف الطائفة الاسلامية الشيعية، لمخالفة الأحكام الشرعية والقانونية الالزامية التي تتعلق بالمصلحة العليا للطائفة.

بيروت في :                                                                  شاكرين لكم عنايتكم